إن كل عملية أو نشاط اقتصادي يستوجب تدفقات مالية لتحقيقه وهذه التدفقات المالية ما هي إلا عبارة عن مصاريف والتي في مجملها تشمل تكلفة عملية الإنتاج مهما كان نوعها، سواء كانت خدمية أو منتوج وبالتالي فإنها تستوجب الدخول تحت نظام محاسبة التكاليف.


حتى يمكن دراسة وتحليل هذه التكاليف ومحاسبة التكاليف تبعا لأنواع النشاط فإنها تبوب إلى:


• محاسبة التكاليف الزراعية.
• محاسبة التكاليف الصناعية.
• محاسبة تكاليف الخدمات.
• محاسبة تكاليف البنوك وشركات التأمين.
• محاسبة تكاليف الوزارات والمصالح الحكومية.


وحتى يمكن هذا النظام أن يؤدي مهمته يجب أن تتوفر عدة شروط لنجاحه من أهمها نذكر:


• التنظيم الذي يتمثل في هيكل المحاسبة داخل المؤسسة إذ يجب أن يكون هذا التنظيم صحيح ومنسق حتى يكون من الممكن تحديد التدفقات اللازمة الوصول إلى الأهداف المسطرة وكذلك من شروط النجاح يجب أن يكون التنظيم محكم في إدارة المؤسسة وتحديد كل مراكز المسؤوليات.
• وجود نظام للمعلوماتية حيث أن هذا العامل يعتبر كذلك من أهم عوامل نجاح المحاسبة التحليلية في عصرنا الحالي بحيث أن وسائل الإعلام الآلي واستعمالها في المؤسسات من شأنها أن تسهل على نظام المحاسبة التحليلية العملية الموكلة لها وذلك في اتخاذ قرارات بسرعة.