الضريبة العامة على المبيعات بوصفها ضريبة فنية سلعية تواجه العديد من المتغيرات ، وبمناسبة مرور ثماني سنوات على تطبيقها فإنه مما لاشك فيه أنها أسفرت عن العديد من المشاكل التطبيقية التي تستوجب البحث والدراسة بصورة عملية تخدم المتعاملين مع الضريبة سواء كانوا محاسبين أو رجال الأعمال .


ومن أبرز المجالات التي ظهرت فيها مشكلات التطبيق ما يلي : ـ


ـ نشــاط المقاولات .
ـ نشــاط الاستيراد .
ـ نشاط الدعاية والإعلان .
ـ نشاط الحاسب الآلي .


أولاً : المشاكل التطبيقية فى نشاط المقاولات


يمكن استعراض طبيعة نشاط المقاولات على النحو التالي : ـ


أ ـ أعمال المقاولات ( تصنيع وتوريد وتركيب ) .
ب ـ خدمة المقاولات ( توريد وتركيب ) .


وتتم محاسبه نشاط المقاولات على النحو التالي :


أ ـ أعمال المقاولات ( تصنيع وتوريد وتركيب ) :


ـ إذا كانت شركة المقاولات هي القائمة بتصنيع مستلزمات المقاولة :


و الشركة ملزمة بتوريد الضريبة على جزئيتين هما :


ـ توريد ضريبة على مصنعات المقاولة باعتبارها منتج صناعي مع الاستفادة من خصم الضريبة السابق سدادها على الخامات ( الضريبة على التصنيع ) .
ـ توريد ضريبة على خدمة المقاولة ( قيمة العقد × فئة الضريبة المقدمة حسب نوع خدمة المقاولة مباني عامه ، خاصة ، كهرومكانيكية ) ( الضريبة على التركيب والتوريد ) .
ـ إذا كانت الشركة تقوم بشراء مستلزمات المقاولة من الغير :
الشركة هنا غير منتجة لمصنعات المقاولة وبالتالي تعتبر تاجر ويستحق عن المقاولة ضريبة على التركيب فقط حسب نوع المقاولة وبقية الضريبة المقررة .


ب ــ خدمة المقاولات ( توريد وتركيب ) :


الشركة هنا تتمثل فى مكتب مقاولات لا يقوم بتصنيع آيه مستلزمات للمقاولة وانما يقوم بأداء خدمات التركيب والمصنعيات فقط .


وهنا يجب التفرقة عند حساب الضريبة بين حالتين .


ـ حالة وجود مقاول باطن مع المقاول العمومي .
ـ حالة عدم وجود مقاول باطن مع المقاول العمومي .


وكل حالة لها شرائح الضريبة الخاصة بها طبقاً لجدول المنشور ( 5 ) لسنه 94 .


مع ملاحظة ما يلي :


ـ أن أية أعمال تركيب تخضع للقانون بواقع 10% .
ـ أن مقاولة المصاعد سلعة مصنعة وتخضع للضريبة بواقع 10% من قيمة العقد مع خصم ضريبة المدخلات .
و من أهم المشاكل التطبيقية المثارة فى مجال المقاولات ما يلي :
ـ هل يتم التحاسب من خلال عقد المقاولة أم مستخلص الأعمال ؟
ـ مدي خضوع مقاول الباطن للضريبة وما هو وعاءها .
ـ مدي سريان نظام الخصم الضريبي الوارد بالقانون على نشاط المقاولات .
ـ مدي احتساب ضريبة إضافية على نشاط المقاولات
ـ موقف تنفيذ النماذج المعمارية ( تصميم الماكينات الهندسية ) من الخضوع الضريبة .
ـ موقف أعمال التصميمات والاستشارات الهندسية من الخضوع للضريبة .


ثانياً : المشاكل التطبيقية فى نشاط الاستيراد :


يمكن تقسيم الاستيراد إلى الأنواع الأربعة التالية :


1 ـ استيراد بقصد الاتجار .
2 ـ استيراد بقصد التصنيع .
3 ـ استيراد للاستخدام الخاص .
4 ـ استيراد للاستخدام الشخصي .


وفيما يلي بيان أسس حساب الضريبة العامة على المبيعات لكل نوع .


1 ــ استيراد بقصد الاتجار :


وهو استيراد يهدف لتحقيق الربح وهنا تخضع السلعة لضريبة المبيعات عند الإفراج ، ثم يخضع البيع الأول لها أيضاً للضريبة مع تطبيق قاعدة الخصم الضريبي .


2 ــ استيراد بقصد التصنيع .


وهو استيراد يهدف إدخال عمليات صناعية على السلعة المستوردة سواء كانت صناعية تجمعيه أو تحويلية وينتج عنها سلعة جديدة .


وهنا تخضع السلعة ( الخامات ) المستوردة عند الإفراج ، ثم تخضع السلعة الجديدة للضريبة مع تطبيق قاعدة الخصم الضريبي .


3 ــ استيراد بقصد الاستخدام الخاص :


مثل قيام مستشفى باستيراد معدات أو أجهزة لاستخدامها فى مزولة نشاط وهنا تخضع المعدات والأجهزة لضريبة المبيعات عند الإفراج فقط .


ــ استيراد للاستخدام الشخصي :


ويكون المستورد هنا هو شخص غير تاجر أو صاحب مستشفي أو فندق ويستورد لاستخدامه الشخصي أو لاسرته وهنا تخضع السلعة لضريبة المبيعات عند الإفراج الجمركي ، و إذا قام الشخص بيعها فى السوق المحلي لا تخضع للضريبة باعتباره تاجر .


و من أهم المشاكل المثارة في مجال الاستيراد ما يلي :


ـ تعدد أساليب الفحص الضريبي وتضاربه .
ـ العجز فى الكمية الفعلية المفرج عنها الكمية الواردة .
ـ تحسين سعر الرسالة بالجمارك وموقف التحاسب من التحسين .
ـ الاستيراد لحساب الغير ( بالعمولة ) .
ـ العينات والكتالوجات .


ثالثاً :المشاكل التطبيقية فى نشاط الدعاية الإعلان :


يخضع نشاط الدعاية الإعلان يخضع للضريبة العامة المبيعات على أساس السلعة المصنعة داخل هذا النشاط ولا يخضع للضريبة لكونه خدمة من الخدمات الخاضعة للضريبة طبقاً للجدول (2) المرافق للقانون .


ولذلك فإن تصميم وتنفيذ الإعلان ( فى صورة لافتات ـ ماكينات ـ شاسيهات ) يخضع لضريبة المبيعات باعتبارها منتج صناعي .


و من أبرز المشاكل التطبيقية فى نشاط الدعاية والإعلان ما يلي :


ـ موقف إنتاج المصنفات الفنية من الخضوع للضريبة ، وتصميم الماكيتات والأفلام الدعائية .
ـ مقابل تشغيل الإعلانات الخارجية المجسمة اللافتات و الفوانيس المضيئة والإعلان على شاسيهات .
ـ مقابل تشغيل الاستوديوهات والأجهزة والآلات لحساب الغير .
ـ عقود إيجار أو استغلال ( امتياز ) الأماكن التي تصلح للإعلان وموقفها من الضريبة .
ـ مقابل نشر الإعلان في الصحف والمجلات وموقفه من الضريبة .
ـ مقابل بث الإعلان بواسطة وسائل الإعلام (إذاعة ـ تليفزيون ـ سينما ) ومدي خضوعه .


رابعاً : المشاكل التطبيقية في نشاط الحاسب الآلي والميكروفيلم :


نظراً لسرعة انتشار استخدام الحاسبات الآلية وكذا نظام الأرشيف الإليكتروني ( الأرشيف ) فقد ظهرت العديد من التي تعمل فى هذا المجال الجديد .


ومما لاشك فيه أن مثل هذا المجال قد واجهته من العديد من الاستفسارات وكذا أسف عن العديد من مشاكل التطبيق .


من أبرز المشاكل التى ظهرت عن التطبيق ما يلي :


ـ موقف خدمات الإصلاح والصيانة والتركيب لأجهزة الحاسب الآلي من الخضوع للضريبة .
ـ تداول العملاء للبرامج والأنظمة دون انتقال حق ملكيتها( فى صورة إيجار ـ الاشتراك ـ مشاركة وقت ، تشغيل برامج الحاسب لحساب الغير ) .
ـ خدمة نقل المعلومات ومدي خضوعها لضريبة المبيعات .
ـ تنفيذ نظم حفظ المعلومات أو الفهرسة أو تسجيل الوثائق أو غيرها من الخدمات الميكروفيلمية .
ـ إعداد المصغرات الفيلمية المسجلة وبيعها .