النظام هو الذي يضعه ( آخرون ) لنقوم بتطبيقه والسير على نهجه، فإن حدنا عنه أصبحنا (غير شرعيين )


و التنظيم نضعه ( نحن ) حينما تكون الأمور على غير الجادة حتى نعيد به تشكيل أوضاعنا بما يناسب عقائدنا وديننا ووضعنا الذي يجب أن نكون عليه.






والمعنى أن التنظيم المحاسبي يمثل الطريقة التي تتبعها لسير العمل في إدارة الحسابات من خلال توزيع المهام والاختصاصات فمثلاً هناك كاتب الخسابات وهناك المحاسب وهناك مشرف الحسابات وهكذا ، فالعملية هنا تشير الى توزيع الأدوار والمسئوليات .


أما النظام المحاسبي فهو ما تم وضعه من خلال رواد المحاسبة ويمثل المبادي المحاسبية والأعراف والفروض والدورة المستندية والدورة المحاسبية والقوائم المالية وغيره والذي يجب أن يتماشى مع المعايير الدولية الموضوعة للمحاسبة


فالفرق واضح بينهما فالتنظيم هي ألية توزيع المهام والنظام هي المبادي التي يجب أن يسير عليها