العقد من الباطن هو :،
عقد يحرر بين المنشاة وأحـد المقاولين فى أعمال معينه يتولى التوريد أو التركيب أو كلاهما ؛
وذلك بغرض تنفيذ جزء محدد من العقد الأصلى الذى أبرمته المنشاْة مع العميل .

والواقع انه مهما كـبر حجم مـنشأة المـقاولات وتعـددت إمكانياتها فانها لابد من الاستعانه ببعض مقـاولين البـاطن ؛



ولـعل مرجع ذلك الى مجموعه من العوامـل الفنيه والاقتصـادية ومنها على سبيل المثال :

o تتميز عمليات المقاولات عادته بضخامه وتنوع العمليات والأنشطه الجزئيه التى تشملها ؛
o إحتياج بعض العمليات داخل العقد الى مجموعه خبرات تخصصية وصيانه من نوع متميز قد لا تتوافر لدى المنشاة مثل أعمال التكييف المركزى أو الأتصالات أو تركب الرخام أو الالومونيوم ......؛ .
o أنه من غير الاقتصادى الألتزام بتعيين متخصصين أو جلب ألات دقيقه لا بتطلب العمل بها الا على فترات متباعده لذلك يصبح من الافضل الأستعانه بالمتخصصين فى ذلك .
o إن أسنـاد بعض عمليات المقـاولة الى مقـاول الباطن يتضمن ربحا بالنسبه للمنشاه ؛ وهو يتمثل فى الفرق ما بين القيمة التعاقديه مع مقاول الباطن ؛ و بين قيمه هذه العمليات كما أتفقت عليها المنشاة مع العميل فى العقد الأصلى وهو ربح لا يقابله ألتزام مالى أو جهد من قبل المنشأة .

ومن أشهر العمليات التى عادة ما يتولاها مقاولو الباطن أعمال النجارة والتركيبات الصحية واعمال الكهرباء والتكيف المركزى وانظمه الاتصالات الداخلية وتوريد الرمل والزلط ........ ؛