يرى الحيالي (1998)1 أن قيام المنشآت الاقتصادية بأنشطة حماية البيئة من التلوث إنما هو مسؤولية اجتماعية، ولذلك لا يمكن الربط بين تكاليف الأنشطة البيئية وأهداف تعظيم الربح.


ويرى "هيلر Heller " أن هناك أسباباً جوهرية للاهتمام بالتكاليف البيئية تتمثل في التالي :


1- أن التكاليف البيئية كبيرة، وفي تزايد مستمر، فقد قدرت التكاليف في المملكة المتحدة بما مقداره (14) بليون جنيه استرليني يخص قطاع الأعمال منها (8) بليون جنية استرليني، وفي الولايات المتحدة الأمريكية قدرت هذه التكاليف في عام 1991 بمبلغ (752) بليون دولار.
2- وصلت التكاليف البيئية في شركة “Amoco Yorktown “ لتكرير البترول في عام 1995 إلى (22%) من تكاليف التشغيل.
3- تعدُّ التكاليف البيئية منتشرة، ومتعددة ومتنوعة من خلال أنشطة و أعمال المنشأة.
4- الاهتمام بالتكاليف البيئية لا تتساوى فيه جميع المنتجات والعمليات المسببة لهذه التكاليف.