المشاكل المتعلقة بترجمة القوائم المالية لفرع أو لشركة تابعة والمعدة بعملة أجنبية الى العملة المحلية التى تعد بها القوائم المالية للشركة الأم أو الشركة القابضة فانها تنحصر في :
أ - تحديد ما إذا كانت العمليات الأجنبية جزءا لا يتجزأ للشركة الأم أو تمثل عمليات أجنبية مستقلة.
وفي هذا المجال فقد حدد المعيار الدولي عددا من المؤشرات التى توصف معها القوائم المالية الأجنبية بأنها كمنشأة أجنبية مستقلة هذه المؤشرات هي :
1- استقلال واضح للمنشأة الأجنبية فى اتخاذها لقراراتها. حتى مع توفر السيطرة فى الملكية.
2- أن لا تمثل المعاملات مع الشركة الأم أو القابضة جزءا مهما من عمليات الوحدة الأجنبية.
3- أن يكون المصدر الأساسي لتمويل عمليات الوحدة الأجنبية مصدر ذاتي أو اقتراض محلى من السوق الأجنبية.
4- أن تدفع تكاليف الانتاج من مواد وعمل ومصاريف صناعية غير مباشرة وتسوى بالعملة الأجنبية لا بعملة الشركة الأم أو القابضة.
5- أن تكون مبيعات الوحدة الأجنبية بالعملة الأجنبية.
6- أن لا تتأثر التدفقات النقدية اليومية للشركة الأم أو القابضة مباشرة بعمليات الوحدة الأجنبية.
وقد تحفظ المعيار الدولي فى هذا المجال لأن تحديد ما إذا كانت العمليات الأجنبية عمليات تابعة للوحدة الأم أو تمثل عمليات أجنبية لمنشآة أجنبية مستقلة بأن هذا التحديد رغم ذكر تلك المؤشرات يتأثر بالتقدير الشخصي.
أما أثر هذا التصنيف فهو أن القوائم المالية للمنشأة الأجنبية هي ما ينطبق عليه ترجمة القوائم المالية. أما العمليات الأجنبية التى لا توصف بالاستقلال وفق المؤشرات المذكورة فإن عملياتها تعامل على أساس أنها معاملات بعملة أجنبية ولا تعامل على أساس ترجمة القوائم المالية.