عرف مجلس معايير المحاسبة الأمريكي الصادر في عام 1985م الإيرادات بأنها " التدفقات الداخلة للمنشأة بمعنى أي زيادة في الأصول أو نقص ( تسديد ) التزامات أو كلاهما التي تنشأ عن إنتاج وبيع السلع أو تأدية الخدمات للغير أو أي أنشطة أخرى مما يشكل الأعمال الرئيسة العادية المستمرة".


وعرف بيان أهداف ومفاهيم المحاسبة المالية الصادر عن وزارة التجارة في المملكة العربية السعودية الإيرادات بأنها " بأنها مقدار الزيادة في الأصول أو النقص في الالتزامات أو كلاهما خلال فترة زمنية معينة ناتجة عن إنتاج وبيع السلع ( للمنشآت الصناعية ) أو بيع السلع ( للمنشآت التجارية ) أو تأدية الخدمات (للمنشآت الخدمية ) للغير أو السماح للغير باستخدام أصول المنشأة أو تأدية أنشطة أخرى تستهدف الربح مما يشكل أعمال رئيسة مستمرة للمنشأة ".


يلاحظ أن الإيرادات تتميز بالخصائص التالية:


1. أن زيادة الأصول أو نقص الالتزامات أو كلاهما ينشأ عنها إيراد وذلك من وراء الأنشطة التي تستهدف تحقيق الربح.
2. أن الإيرادات تنتج عن الأنشطة الرئيسة المستمرة وقد تكون إنتاج وبيع السلع أو تقديم خدمات أو أي أنشطة أخرى في إطار الأنشطة الرئيسة العادية المستمرة.
3. طالما أن الإيرادات تؤدي إلى زيادة الأصول أو نقص الالتزامات فلابد من أن تنطبق خصائص الأصول وخصائص الالتزامات على الزيادة أو النقص.
4. يرتبط الإيراد بفترة زمنية معينة ( خاصة بتعريف بيان أهداف ومعايير المحاسبة السعودي ).