القيد المزدوج


اول من تحدث عن نظام القيد المزدوج كان لوكا باتشيولى مؤسس علم المحاسبة الحديثة عام 1494م.
و يعتمد النظام على مبداء الثنائية و هذا يعني أن لكل حدث اقتصادي وجهان – الجهد و المردود ، المصدر و الاستخدام – بحيث يوازن كل منهما الأخر. و في نظام القيد المدزج يتم تسجيل كل عملية على الأقل ببند دائن و بند مدين في حساب أو أكثر. بحيث يوازن المبلغ المدين المبلغ الدائن. و لا يمكن أن نجد أحد هذين البندين دون الأخر
· لكل عملية مالية طرفين متساويين في القيمة، ومختلفين في الاتجاه . أحـدهما مدين Debit والآخر دائن Credit .


· ويرمز لكلمة مدين بكلمة" منه" وكلمة دائن بكلمة "له"


· أن كل عملية مالية يترتب عليها آثار مزدوجة تتمثل في مديونية أحد الأطراف وهو الذي حصل على القيمة أو المنفعة ودائنيه الطرف الآخر الذي فقد القيمة أو المنفعة


· ولإثبات هذه العملية يمكن جعل الطرف الذي حصل على القيمة مدينا، والطرف الذي فقدها دائناً.