دورة حياة المشروع التنموي
وموقع خطوة تدبير التمويل الذاتي من هذه الدورة


تعريف المشروع التنموي
• المشروع التنموي هو مجموعة من الأنشطة التي تؤدي إلي تحقيق هدف واضح يعمل علي تنمية المجتمع ويحدها إطار زمني وميزانية وهيكل تنظيمي .


دورة حياة المشروع التنموي


تحديد الاحتياجات
وتحديد الإمكانيات
التخطيط
تعبئة الموارد
تنفيذ المشروع
المتابعة
التقييم


- ومن خلال دراسة دورة حياة المشروع التنموي نجد أن عملية تدبير أو حشد الموارد تبدأ من الخطوة الأولي في دورة حياة المشروع التنموي وهي خطوة تحديد الاحتياجات حيث يتم في هذه الخطوة التعرف علي احتياجات المجتمع بالإضافة إلي التعرف علي الموارد والإمكانيات المتاحة والتي يمكن استغلالها وتعبئتها وحشدها عند البدء في تنفيذ المشروع .
- من الأهمية بمكان الاتصال بأفراد المجتمع في أول خطوة من دورة حياة المشروع التنموي وسؤالهم عن احتياجاتهم المختلفة لأن ذلك يخلق نوع من الوعي لدي أفراد المجتمع عن أهمية الدور الذي تقوم به الجمعية في تنمية المجتمع ومدي حرص الجمعية علي مشاركة أفراد المجتمع في تحديد احتياجاتهم وذلك يخلق نوع من الالتزام لدي الأفراد للمشاركة في توفير وتدبير الموارد المطلوبة لتنفيذ المشروع التنموي .
- وترجع أهمية مشاركة أفراد المجتمع في تحديد احتياجاتهم إلي زيادة وعيهم بمشكلات المجتمع المختلفة و يعمل ذلك أيضاً علي سهولة إقناعهم بالمساهمة والمشاركة في توفير وتدبير الموارد المطلوبة لحل مشكلات المجتمع التنموية .
- تعتبر عملية تدبير الموارد عملية مستمرة تبدأ من تحديد الاحتياجات ومستمرة حتى الانتهاء من تنفيذ المشروع التنموي ، ولا تعتبر خطوة واحدة أو مرحلة واحدة ولكنها عملية ديناميكية ومستمرة لأن المشاركة بالجهد والوقت تعتبر مساهمة ومشاركة من جانب أفراد المجتمع علي اختلاف مستوياتهم في تنمية المجتمع مهما كان حجم هذه المشاركة لأننا سوف نجد مساهمات ومشاركات أفراد المجتمع بالوقت والجهد والمال عملية مستمرة في جميع مراحل وخطوات دورة حياة المشروع التنموي.


تمويل الجمعيات الأهلية في مصر :-
إن التمويل هو عصب أي نشاط تنموي وتعتبر قضية التمويل للجمعيات الأهلية قضية حيوية وكلما أمكن التغلب علي مشكلة نقص الموارد والعمل توفير الموارد من مصادر مختلفة كلما استطاعت الجمعيات الأهلية القيام بالدور المرتقب منها في عملية التنمية المستمرة المتواصلة ونظراً لأهمية دور الجمعيات الأهلية كشريك ثالث في عملية التنمية فلابد أن تكون لديها القدرة علي تعبئة وحشد الموارد المحلية المتاحة في المجتمع حتى تستطيع أن تقوم بتنفيذ الأنشطة والمشروعات المختلفة التي تساهم في عملية التنمية للمجتمع .


وتنقسم مصادر تمويل الجمعيات الأهلية ( بالنسبة لجمعيات التنمية ) إلي ثلاث مصادر أساسية تتمثل في الأتي :-
1- التمويل العام ( الحكومي ) يمثل 47 % من حجم التمويل للجمعيات الأهلية.
2- التمويل الذاتي ويمثل 1.6 % من حجم التمويل للجمعيات الأهلية .
3- التمويل الخارجي ويمثل 51.4 % من حجم التمويل للجمعيات الأهلية .


وبالنظر إلي النسب السابقة تتضح خطورة وضع الجمعيات الأهلية في حالة إنتهاء التمويل الخارجي وتقلص دور التمويل الحكومي نتيجة للظروف الاقتصادية ولذا يجب أن تقوم الجمعيات الأهلية بمحاولة تنمية مواردها الذاتية لمواجهة الأعباء التي تتعرض لها تلك الجمعيات في مواجهة مشكلات الفقر وكذلك للمشاركة بفاعلية في عملية التنمية المستمرة .



تدبير الموارد
هي عملية حشد وتجميع الموارد العينية والبشرية والنقدية المتاحة داخل المجتمع في إطار تحكمه اللوائح والقوانين الموضوعية من أجل تنفيذ مشروعات تهدف إلي تنمية المجتمع .
أنواع الموارد :-
1 – عينية [ خامات – أراضي – مباني ].
2 – بشرية [ استشارات – عمالة ].
3 – نقدية [ أموال سائلة ].
الموارد العينية :-
هي الأنشطة والمساهمات الجماعية لأفراد المجتمع سواء كانت في صورة مساهمة بالأرض أو المباني أو الخامات أو المعدات للمشاركة في تنفيذ مشروعات لتنمية المجتمع مثل مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي ومشروعات محو الأمية وغير ذلك من المشروعات التي تعمل علي تنمية المجتمع .
والمساهمات العينية يمكن تحديدها كالتالي:
1- المساهمة العينية هي كل ما يقدم لخدمة المشروع من أصول وخامات ومجهودات بشرية ولم يقابلها مبلغ مالي خلال فترة تنفيذ المشروع .
2- يتم إدراج المساهمة العينية كإيرادات عند تقديمها بشكل فعلي لخدمة المشروع وتوافر المستندات الدالة علي تقديمها ثم يتم تسجيلها كمصروف في نفس الوقت وبالتالي يتم تثمين هذه المساهمات لتحديد قيمة مالية لها .
3- تظهر المساهمات العينية في جزء منفصل في دفتر المصروفات والإيرادات ( صفحات مستقلة يكتب عليها مساهمة عينية وتقسم إلي بنود الميزانية التي تحتوي علي مصروفات عينية ) ولا يتم مزجها بالمصروفات النقدية .
4- يتم تثمين المساهمات العينية من خلال لجنة تثمين تقوم بإعداد محضر مفصل يوضح بنود المساهمة المقدمة والمعايير التي تم التثمين علي أساسها ، ولا يكون المحضر عبارة عن رقم إجمالي دون أي تفاصيل ( انظر الشكل 3 المرفق )
5- تتكون لجنة التثمين من :
- رئيس مجلس إدارة الجمعية.
- أمين الصندوق.
- عضو من الجمعية العمومية.
- عضو فني له خبرة في الشيء موضوع التقييم.
معايير تثمين المساهمة العينية


أي خدمة أو سلعة مقدمة إلي المشروع علي هيئة مساهمة عينية يمكن تثمينها بأحد الأساليب الآتية :
1- القيمة الحالية للمساهمة المقدمة :- أي ما سأحصل عليه من مبلغ نقدي إذا قمت ببيع الأصل المقدم حسب سعر السوق الحالي.
2- تكلفة الفرصة البديلة :- ما كنت سأدفعه نقداً في الحصول علي السلعة أو الخدمة المقدمة في صورة مساهمة عينية.
3- الفئات الثابتة والمحددة في لوائح الجمعية :- كبدلات السفر والانتقال وبدل حضور الجلسات.
ملاحظة هامة
يجب تثمين المساهمة العينية وإدراجها في الدفاتر والتقارير وعند تقديمها بشكل فعلي لخدمة المشروع لا عند التنبؤ بأنها ستقدم في المستقبل.
أمثلة :-
أصول – تثمن عند استخدامها في المشروع.
خامات – تثمن عند استلامها من المجتمع بشكل فعلي.
خدمات – تثمن بعد قيام أحد أفراد المجتمع بتقديم الخدمة.


يلاحظ في تشكيل اللجنة الآتي:
وجود هيكل إدارة مكون من رئيس اللجنة و الأعضاء.
وجود عناصر مختلفة باللجنة ( من الجمعية / من المحليات / من الجهات الحكومية / من الشئون ).


الموارد البشرية :-
وهي الجهود التطوعية لأفراد المجتمع سواء كانت مساهمة بالمجهود أو الوقت سواء كانت مساهمات فنية أو في صورة عمالة في تنفيذ مشروعات تنمية المجتمع.
الموارد النقدية :-
وهي الأموال والنقود السائلة التي يتبرع بها أفراد المجتمع أو يتم تجميعها منهم أو عائد المشروعات والأنشطة التنموية والتي يتم استخدامها في تنفيذ مشروعات تنمية المجتمع

أهمية التمويل الذاتي للجمعية :
يساعد التمويل الذاتي الجمعية علي تحقيق الآتي:
1- الاكتفاء الذاتي والاستقلالية .
2- بناء الاحترام والثقة بالنفس والآخرين من خلال التفاعل في المجتمع .
3- وسيلة فعالة لتحقيق أهداف ورسالة الجمعية .
4- استمرارية الجمعية ومشروعاتها في تنمية المجتمع .
5- مساهمة المجتمع في المشروعات التنموية تعمل علي خلق الإحساس بملكية المجتمع للمشروعات التنموية وضمان استمراريتها .


استراتيجيات تدبير التمويل :-
الاستراتيجيات هي مجموعة الأعمال التي تختارها الجمعية لتحقيق أهدافها والوصول إلي أغراضها ، وهناك ثلاث استراتيجيات تستخدمها الجمعيات الأهلية لتدبير التمويل الذاتي :-
1- الجهود المستمرة. 2- الحملات المكثفة. 3- المناسبات الخاصة.
أولاً :- الجهود المستمرة :-
وتستخدم الجمعيات الأهلية هذه الاستراتيجية في تدبير التمويل بشكل مستمر ، أي أن جهودها في تدبير التمويل تكون بشكل مستمر طوال العام ، من خلال لجنة مالية أو هيكل تنظيمي بالجمعية لتدبير التمويل بشكل منتظم طوال العام .
ثانياً :- الحملات المكثفة :-
وتستخدم الجمعيات الأهلية هذه الاستراتيجية في تدبير التمويل خلال فترة محددة من العام ، حيث توجد أوقات معينة من العام يكون الناس أكثر استعداداً للمساهمة في عمل الخير والعطاء بشكل أكثر من أي وقت آخر من أوقات العام مثل شهر رمضان ، وأيضاً هناك أوقات محددة يكون فيها أفراد المجتمع أكثر استعداداً للمساهمة بالمال وخصوصاً في أوقات الحصاد وجمع المحصول ، وأيضاً هناك أوقات يكون فيها أفراد المجتمع أكثر استعداداً للمساهمة بالجهد والوقت في المشروعات التنموية وهي الأوقات التي يكون فيها الموسم الزراعي ليس فيه أي نشاط يذكر.
ثالثاً :- المناسبات الخاصة :-
وفي هذه الاستراتيجية تختار الجمعية الأهلية مناسبة خاصة لتدبير التمويل اللازم لتنفيذ المشروعات التنموية مثل المعارض والأسواق الخيرية والمناسبات الدينية الخاصة بالقرية .




أساليب تدبير الموارد


1- جمع جلود الأغنام.
2- التبرع بالمحاصيل الزراعية.
3- عشاء الفقير.
4- عمل كارنيهات إثبات شخصية للسيدات.
5- يناصيب - تمبولا.
6- توزيع إيصالات.
7- دعوة المحافظ في العيد القومي للمحافظة.
8- حث أفراد المجتمع على التبرع.
9- تبرع الأغنياء.
10- عمل ليالي دينية.
11- جمع التبرعات في المناسبات الدينية و الأعياد.
12- الاتصال بالشركات الحكومية و الخاصة.
13- تلقى التبرعات العينية.
14- مخاطبة أبناء القرية.
15- المرور على الفلاحين في مواسم الحصاد.
16- تقسيم المساهمة المالية.
17- الاتصال بالجهات الحكومية.
18- الاتصال بالأطباء المشهورين.

الأساليب المختلفة لتدبير الموارد الذاتية للجمعية


1- جمع جلود الأغنام: في عيد الأضحى.
2-التبرع بالمحاصيل الزراعية:
إذا كانت القرية مشهورة بإنتاج محصول معين مثل البصل ، الطماطم ، …. الخ ، و جمع كمية من كل فلاح مثل شوال بصل يصل لكل فدان و تباع هذه الكمية بمعرفة الجمعية.
3-عشاء الفقير:
تباع تذاكر بقيمة مالية معينة (مثل 2 جنيه للتذكرة) ، و تقدم بالجمعية مثل العدس المطبوخ ، أو الفول المدمس و الطعمية (بحيث لا تزيد قيمة الوجبة عن 50 قرشاً مثلاً) ، و يجتمع مشترى التذاكر لتناول وجبة الفقير سنوياً بالجمعية. و يعتبر فرق ثمن التذاكر موارد مالية يتم جمعها.
4-عمل كارنيهات إثبات شخصية للسيدات:
يتم عمل كارنيهات إثبات شخصية للسيدات بمبلغ معين (3 جنيهات لكل كارنيه) ، و يتم ختم الكارنيهات من الشئون الاجتماعية لتستخدم لإثبات الشخصية ، و يحصل فرق ثمن الكارنيه للجمعيه.
5-يناصيب - تمبولا:
تباع تذاكر يناصيب بسعر معين للتذاكر و يتم شراء هدية بجزء منها مثل (عجل صغير - أو تليفزيون) ، لحث الأهالي على التبرع ، و يتم عمل قرعة في اجتماع عام لتحديد الفائز بالهدية.
6-عمل ليالي دينية:
(بتبرع من الشيخ) أو الحفلات لبعض المطربين الشعبيين (بتبرع من المطرب) أو مسرحيات (بتبرع من الممثلين) ، و تجميع ثمن التذاكر المباعة إلى الجمعية.
7-توزيع إيصالات التبرع:
توزع إيصالات التبرع على الهيئات التي تتعامل مع الجماهير ، مثل شركات الأتوبيس ، السجل المدني ، البريد ، التليفونات ، …… الخ.
8-دعوة السيد المحافظ في العيد القومي للمحافظة:
و ذلك لإفتتاح إحدى الأنشطة السابقة للجمعية و طلب الموافقة على منحة مالية للجمعية.
9-حث أفراد المجتمع على التبرع:
و ذلك عن طريق الميكروفون بالجمعية أو بالقرية ، و إذاعة أسماء المتبرعين ، و حجم تبرعاتهم بالميكروفون ، و ذلك يساعد على حث الأسر الغنية على التبارى للتبرع بأكثر من الأسر الأخرى.
10-تبرع الأغنياء:
و ذلك ببعض الأشياء التي يمكن أن تباع مثل عجل أو جاموسة أو خروف أو دجاجة ، و تباع بسوق القرية و يحصل ثمن البيع للجمعية.

11-الاتصال بالشركات الحكومية و الخاصة:
و ذلك لحثهم على التبرع حيث أن تبرعاتهم تخصم من الوعاء الضريبي لهم (مثال لهذه الشركات: الزيت - السكر - البلاط - الكهرباء- ورش النجارة - الموبيليا - الكوكاكولا - الطوب …..الخ).
12- تلقى التبرعات العينية:
و يختلف ذلك من مشروع إلى آخر ، ففي حالة البناء يمكن تجميع طوب - أسمنت - رمل و زلط - كمساهمات عينية أو الاتصال بصحاب الجرارات للتبرع بأجر يوم عمل للجرار كل أسبوع مثلاً. كذلك يمكن تنظيم أفراد المجتمع في الحفر و هكذا.
13-جمع التبرعات في المناسبات الدينية و الأعياد المختلفة:
مثل شهر رمضان ، رأس السنة الهجرية ، عيد الأضحى و عيد الفطر.
14-مخاطبة أبناء القرية:
الذين يعيشون في الدول العربية أو الأغنياء من أبناء القرية المقيمون خارج القرية و داخل الجمهورية و حثهم على التبرع.
15-المرور على الفلاحين في مواسم الحصاد:
يقوم أعضاء مجلس الإدارة بالمرور على الفلاحين للتبرع بالأموال في موسم الحصاد.
16-تقسيم المساهمة المالية:
وذلك على المستفيدين و جمعها في أقساط شهرية لمدة تختلف حسب نوع المشروع 6 أشهر مثلاً ، فإذا كانت مساهمة الأسرة 60 جنيه يمكن دفعها عشرة جنيهات في الشهر لمدة 60 شهر. و في هذه الحالة فإنك تتاح لعمل دفتر لكل مستفيد لمتابعة سداد مساهماته.
17-الاتصال بالجهات الحكومية:
مثل الشئون الاجتماعية من حصيلة قرش التموين ، و مثل صندوق الخدمات بالوحدة المحلية بالقرية ، مشروع شروق بجهاز بناء و تنمية القرية بالمحافظة 00000إلخ.
18-الاتصال بالأطباء المشهورين:
للتبرع بيوم علاج كل أسبوع أو كل شهر و يصبح يوم لطبيب الباطنة ، يوم لطبيب العيون ، و يوم لطبيب العظام 0000 الخ ، و يحصل ثمن تذاكر الكشف للجمعية.