هناك تقسيمات عديدة وشتى للأسهم، ليس هذا هو المجال لتناولها تفصيلاً ، ولكن ما يعنينا من منظور زكاة المال التقسيم من حيث نية مالكها والمتعامل فيها، حيث تقسم إلى ما يلى:


• أسهم مضارة بقصد التجارة: وهى التى تنعقد نية مالكها على المتاجرة فيها بيعاً وشراء ( التقليب والتداول) بقصد تحقيق الربح، وَتُعَامَلْ معاملة البضاعة عند التاجر من حيث تربص الأسواق لتحقيق الأرباح أو تقليل الخسائر.


• أسهم إقتناء بقصد تحقيق الإيراد ( العائد) : وهى التى تنعقد نية مالكها على الاحتفاظ بها لتحقيق الغلة أو العائد المتوقع، وينظر إليها نظرة عُرُوض القُنية لتحقيق العائد.