يقوم المدير العام في المصلحة الحكومية بإصدار قرار لمنح العهد المالية في بداية السنة المالية، وتنقسم العهدة المالية الى نوعان من العهد،عهدة مستديمة وعهدة مؤقتة والفرق بين الاثنان ان المستديمة يتم استعاضتها كلما يستنفذ المبلغ الممنوح وتقفل في نهاية العام أي بعد 12 شهر والاخرى تسوى عادتا خلال شهر من استلام الصك..
ويبدأمشوار السرقة والتدليس من استلام صك العهدة وتحويله الى عملة ورقية، يقوم مستلم العهدة بتضخيم فواتير الشراء مستفيد من فرق الاسعار وبالتنسيق مع محل لاحد الاصدقاء يقدم له الفاتورة سواء كانت فاتورة عرض او فاتورة نهائية بها القيمة المضخمة من المواد المشتراه، ويقوم مستلم العهدة بتضمين هذه الفاتورة مع باقي الفواتير وتقديمها لاستعاضة مبلغ اخر، وفى حالة وجود صداقة متينة او بالأحرى مصالح بين مستلم العهدة والشخص الذى اسندت اليه مهمة مراجعة واعتماد مستندات الاستعاضة او التسوية يتم تمرير الفواتير المضخمة، ويستعيض مستلم العهدة مبلغ اخر بقيمة المبلغ الذى تم صرفه وهكذا الى نهاية العام يقدم المستندات في نهاية العام ويتم اقفالها وفى العام القادم يتم منحه عهدة جديدة قد تكون اكبر من العهدة الاولى..
ونظرا لان في الرحلات الداخلية بالطائرة لا يتم التحقق من الاسم الموجود في التذاكر "تذاكر السفر" يقوم مستلم العهدة بمنح تذكرة السفر ممكن لامه او ابيه او اخوته وأصدقائه ويسافرون بها وتكون باسمه وهو قابع لم يتحرك ولم يسافر ويأتي بالصورة الموجودة في التذكرة ويضمنها مع مستندات التسوية، ويمررها له صديقه المراجع،ومن الاختلاسات التي في العهد المالية الممنوحة تضخيم فواتير قطع غيار سيارة صاحب العهد تجد الاطارات يتم تغييرها باستمرار،وممكن ان تباع في السوق السوداء او اختلاس قيمتها وجلب فاتورة من احد المحلات الصديقة معتمدة ومدون فيها قيمة ال5 اطارات لان حتى الاحتياطي او السكورطة تتغير ويستفيد من قيمتها النقدية,ومن الاختلاسات في العهد تضخيم المبالغ الممنوحة للعمالة العارضة في مشاريع المناولة والتنظيف والحفر وغيرها من المعروف ان اغلب العمالة العارضة لا يعرفون القراءة ولا الكتابة الا النزر اليسير يقوم صاحب العهدة بطلب صورة من جوزات سفرهم ويوقعهم على ورقة او نموذج وممكن ان يقوم هو بالتوقيع عليهم وعادتا النموذج يحوى افادة من العامل تفيد بانه استلم من صاحب العهدة مبلغ من المال ويقوم صاحب العهدة بإرفاق هذه الافادة مع صورة جواز السفر وتضمينها مع باقي الفواتير والمستندات وتمر بالقيم المضخمة ويتم استغلال صورة جواز سفر ذلك العامل بعد تصويرها عدة مرات ويقوم بتقديمها في كل تسوية او استعاضة هذا ما يحدث في مؤسسات الدولة..
وللأسف الشديد اغلب مستلمي العهدة اعتمدوا على المبالغ المحصلة من الفرق بين السعر الحقيقى والسعر المضخم وغيره مما ذكر اعلاه وتجدهم يستميتون في حالة حرمانهم من العهدة ولا حول ولا قوة الا بالله والله المستعان .ونسوا انه الزقوم.