تتمثل خصائص المصرف الإسلامى فى الآتى :


1- يعتبر المصرف الإسلامى أحد المؤسسات المالية الإسلامية ، فهو جزء من النظام المالى والاقتصادى الإسلامى ، وتأسيساً على ذلك يجب أن يكون هناك تنسيقاً كاملاً بينه وبين النظم الإسلامية الفرعية ومع النظام الإسلامى الشامل فهو نظام نشأ ليعمل ويتفاعل مع بيئة إسلامية ، وأن عدم تحقيق ذلك ينجم عنه صعوبات ومعوقات ومشكلات عديدة وهذا هو الواقع المعاصر .


2- تتمثل أنشطة المصرف الإسلامى فى ثلاث مجالات رئيسية هى :


أ ـ تقديم الخدمات المصرفية والاستشارات الاستثمارية والمالية فى ضوء أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية .
ب ـ القيام بعمليات الاستثمار والتمويل فى ضوء أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية
جـ ـ تقديم الخدمات الاجتماعية والدينية للمجتمع الإسلامى . ¬


3- يحكم معاملات وأعمال المصرف الإسلامى أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية المستنبطة من مصادرها الأصلية ، والأصل فى هذا الشأن هو تكييف المعاملات المصرفية لتتناسب مع الشريعة الإسلامية وليس العكس .


4- تتمثل غاية المصارف الإسلامية الأساسية فى المساهمة والمساعدة فى المجالات الآتية :


أ ـ تحقيق الربح المناسب لأصحاب الاستثمارات وللمساهمين .
ب ـ المساهمة فى تطهير المعاملات من الربا والغرر والمقامرة والجهالة وغير ذلك من المعاملات المحرمة شرعاً .
جـ ـ المساعدة فى تأصيل وغرس القيم والمثل والأخلاق الإسلامية فى مجال المعاملات بصفة عامة .
د ـ المساهمة فى تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية للأمة الإسلامية حتى يحيا الأفراد حياة طيبة فى الدنيا ويفوزوا برضاء الله عز وجل فى الآخرة
هـ ـ المساهمة فى تحرير البلاد الإسلامية من الاستعمار الاقتصادى .


5- يعتبر المصرف الإسلامى وغيره من المؤسسات المالية الإسلامية أحد النماذج التطبيقية لمفاهيم وقواعد الاقتصاد الإسلامى لتأكيد أن النظام الإسلامى نظام شامل لكل نواحى الحياة ، يربط العبادات بالمعاملات ، كما يبين أن أحكام ومبادئ الشريعة الإسلامية صالحة لكل زمان ومكان وأنها قادرة على إنقاذ البشرية مما تعانيه من أزمات اقتصادية ومالية .