1) المعلومات الفيزيائية : لغرض اجراء التقييم العادل للكلف فانه يتوجب على المنظمة ليس فقط تجميع البيانات المالية وانما كذلك البيانات غير المالية التي تخص استخدام المواد وساعات عمل الافراد ومحركات الكلفة الاخرى . وتركز المحاسبة البيئيه بصورة خاصة على المواد والكلف الناتجة عن المواد بسبب ان :-


أ- استخدام الطاقة والماء والمواد بالاضافة الى انتاج النفايه والانبعاثات يكون لها علاقة مباشرة بالعديد من المؤثرات التي تسببها المنظمة على البيئه .
ب- ان كلف مشتريات المواد يشكل محرك رئيسي للكلف في العديد من المنظمات .


ان معظم المنظمات تقوم بشراء الطاقة والماء ومواد اخرى لدعم نشاطها الصناعي ، وان جزء كبير من هذه المواد المشتراة يتم تحويلها الى منتج نهائي يصل الى الزبائن . كما ان العديد من المنظمات الصناعية تنتج نفايه التي تمثل مواد كان يتوقع ان تصبح جزء من المنتوج الا انها اصبحت نفايه بدلا من ذلك بسبب امور تتعلق ربما بتصميم المنتوج او عدم كفاية العمليات او عدم مطابقة المواصفات او غير ذلك .


اضافة لذلك فان العمليات الصناعية تستهلك الطاقة والماء والمواد التي لا يتوقع ان تدخل المنتج النهائي ، الا انها بنفس الوقت ضرورية لعملية تصنيع المنتوج كما هو الحال لمياه تنظيف الخزانات الكيميائية ما بين دفعات المنتج ، او في استخدام الوقود لعمليات النقل . وان العديد من هذه المواد يصبح في الحقيقة سيل من النفايه الذي يتطلب ادارته . اما في العمليات غير الصناعية كالزراعة وتخزين المنتجات وقطاعات الاستخراج والخدمات والنقل والعام ، فانها تستخدم كميات كبيره وذات اهمية من الطاقة والماء ومواد اخرى لمساعدتها في تشغيل عملياتها ، وبالتالي سيعتمد على كيفية ادارة هذه المواد مما سيؤدي الى انتاج كميات كبيره من النفايه والانبعاثات .


وعلى هذا الاساس فان النفايه والانبعاثات هي اوضح الامثله عن التاثيرات البيئيه للمواد ، التي يمكن ان تؤثر على الصحه الانسانيه ونظم الاقتصاد الطبيعيه ، التي تشمل الاشجار والحيوانات . والهواء والماء والارض يمكن ان تصبح ملوثه او حتى افسادها .


الجانب الرئيسي الثاني للمواد المؤثره على البيئه يشمل الاثر المحتمل الناتج عن المنتجات (وتتضمن المنتجات الثانويه ومواد التغليف) التي تنتجها المصانع . هذه المنتجات التي غالبا ما تكون نهائية تؤثر على البيئه عندما تترك الشركه ، على سبيل المثال عندما يتطلب طمر المنتج في نهاية عمره الانتاجي .


ان البعض من التاثيرات المحتملة للمنتج على البيئه يمكن تقليصها عند مرحلة تصميم المنتج . كأن يتم تقليص حجم ورق التغليف او استبدال المنتج بخدمات مماثلة او غير ذلك . ففي العديد من المنشآت الصناعيه تصبح معظم المواد المستخدمه جزء من المنتوج النهائي ، ولذلك فان المؤثرات المحتمله للمنتوج على البيئه تكون عاليه ، الا انه يقابل ذلك منافع بيئيه محتمله عاليه ايضا عند اجراء تحويرات او تحسينات على المنتوج .


ان متابعة وتخفيض كميات الطاقه والماء والمواد المستخدمة في الصناعه والخدمات وشركات اخرى يمكن ان تساهم في تحقيق منافع بيئيه بصورة غير مباشرة . بسبب ان عمليات استخراج غالبية المواد الاوليه كالفحم والنفط والغاز الطبيعي بالاضافه الى الذهب وغيرها من المعادن ، يمكن ان تؤدي الى سيل من المؤثرات على البيئه المحيطه في مواقع الاستخراج . وهذه المؤثرات لا تتضمن فقط التلوث والنفايه المتكونه خلال عمليات الاستخراج ، وانما كذلك التآكل وازالة التربة والنباتات ، وظهور الترسبات في المياه القريبه وتسبب خلل في طعام الحياة البرية . هذا بالاضافة الى المؤثرات على السكان المحليين الذين يعتمدون على النظم الاقتصادية المتاثره لغرض الطعام والمياه النظيفة . كما ان استنزاف الموارد الطبيعية غير المتجدده او المتجدده ببطء يسبب قلق آخر .


وعلى هذا الاساس فان الادارة الكفوءه وقابلية تخفيض المؤثرات البيئيه المحتمله من النفايه والانبعاثات واية مواد فيزيائيه يتطلب بيانات دقيقه عن الكميات ووجهة اتجاه جميع ما يتعلق بالطاقه والماء والمواد المستخدمه لدعم النشاط . كما تحتاج معرفة قيمة الطاقه والماء والمواد المشتراة التي ستؤلف جزءا من المنتوج وستشكل نفايه وانبعاثات مستقبلا . هذه المعلومات المحاسبيه الفيزيائيه ضروريه للاداره الكفوءه لمؤثرات البيئه المحتمله .


2) المعلومات الماليه عن البيئه : قد يختلف تعريف الكلف المتعلقه بالبيئه اعتمادا على عوامل متعدده كالاستخدام المقصود من معلومات الكلفه وراي المنظمه بما يمكن اعتباره بيئي والاهداف البيئيه والاقتصاديه واسباب اخرى . وهنالك اثنين من اوسع البرامج استخداما في تعريف وتصنيف الكلف المتعلقه بالبيئه على مستوى المنظمه تشمل على تلك التي تخص وكالة حماية البيئه في الولايات المتحده الاميركيه وتلك التي تخص وزارة البيئه اليابانيه .


تصنيف التكاليف الذي تم تطويره لاغراض التقارير الماليه والتقارير القوميه شائع ايضا واثره على طبيعة معلومات الكلفه المتعلقه بالبيئه التي يتم تجميعها والتقربر عنها الى ذوي المصلحه الخارجيين Stake holder .


تتضمن الكلف المتعلقه بالبيئه مصروفات حملية البيئه التي تشمل الكلف المتحققه لمنع طرح النفايه والانبعاثات وكلف الرقابه والمعالجه للنفايه بعد تحققها وكلف التخلص من المواقع الملوثه . كما تتضمن المعلومات الماليه الهامه التي يحتاجها الاداء البيئي في ادارة الكلف بكفاءه ، ومن امثلتها كلف شراء المواد التي تصبح في النهايه نفايه وانبعاثات . وقبول حقيقة مبدأ اعتبار كافة كلف شراء الموارد الطبيعية كالطاقه والماء والمواد بانها مرتبطه بالبيئه . وفي المنشآت الصناعيه حيث غالبية المواد المشتراة تحول الى منتجات نهائيه سيؤدي الى زيادة دور ادارة كفاءة الكلفه لمؤثرات البيئه المتعلقه بالمواد لتلك المنتجات . فمن الطبيعي قيام المنظمات بدراسة كلف مشتريات المواد عند اتخاذ القرارات الاداريه للشراء ، ولكن ليس من المتوقع اعتبارها مرتبطه بالبيئه . الا انه من الضروري النظر الى هذه الكلف بانها مرتبطه بالبيئه كي يكون بمقدور المنظمه توفير المعلومات لتقييم الجوانب الماليه لادارة البيئه فيما يخص المنتجات والنفايه الفيزيائيه .