احتضنت منطقة المشاعر المقدسة أكبر مطبخ خيرى فى العالم يذبح فيه يوميا عشرات الآلاف من الذبائح، لإطعام أكثر من ثلاثة ملايين حاج، مع آلاف الأطنان من الفواكه الطازجة، والملايين من عبوات وكؤوس المشروبات الساخنة والباردة.

وذكر تقرير صحفى نشر اليوم الثلاثاء، أن المطبخ الكبير الذى اشتهر باسم "مبرة الخير" فى عرفات بلغت تكاليفه نحو 80 مليون ريال، وأقيم على مساحة تقدر بنحو 18 ألف متر مربع على مستوى عال وراق من التجهيزات والأداء بغرض توفير الوجبات الصحية الشهية لضيوف الرحمن أثناء وجودهم فى عرفات ونفرتهم إلى مزدلفة ثم إلى منى.

ويوجد فى المطبخ نخبة من الطباخين السعوديين والعرب والآسيويين، الذين وصل عددهم إلى 800 طباخ وعامل، كما يحوى المطعم قسما خاصا للنساء.




نقلا عن اليوم السابع