وحتى يتمكن المدير المالي من صنع قرار مالي سليم للمنظمة، فلابد أن يكون بداية على علم وفهم بالهدف الذي تهدف أي إدارة مالية إلى تحقيقه، فهذا الفهم هو الذي يؤدي إلى وجود أسس ثابتة لصنع وتقييم قرارات مالية سليمة.



تعظيم الربح ورأي مفضول:



لعل أول ما يتبادر إلى الذهن، أن الهدف لأي إدراة مالية في أي منظمة هو تعظيم الربح، ولكن التعبير عن أن هدف الإدارة المالية هو تعظيم الربح تعبير غير دقيق . فمثلا هل نعني بذلك : تعظيم أرباح هذا العام ؟ إذا كان كذلك فهذا قد يؤدي إلى إجراء بعض الأنشطة الغير محبذة على المدى البعيد لأجل تعظيم الربح هذا العام ، مثل تقليل مصاريف الصيانة ، تقليل المخزون وغير ذلك من الأمور التي تؤدي إلى تقليل المصاريف هذا العام فقط مما يؤدي إلى زيادة أرباحه مع وجود أضرار مستقبلية .



وقد يعبر البعض عن أن هدف الإدارة المالية هو تعظيم الأرباح بعيدة المدى, وهذا أيضا تعبير غير دقيق، فقد تعظم أرباح الشركة بالحسابات وعلى الورق على المدى البعيد، إلا أننا نفاجئ أن ربحية الملاك قد نقصت ، وذلك مثلا في حالة ازدياد عدد المساهمين في الشركة مما يؤدي إلى توزيع عائد الشركة على عدد أكبر مما قد يؤدي إلى نقصان ربحية المساهم الواحد أو قد تكون الشركة مثلا كانت تملك 10000ريال في عام( 2000 ) فربحت 20000 ريال خلال 10 سنوات فصارت تملك 30000ريال في عام (2010)، إلا أنه على الرغم من ذلك تعتبر الشركة خسرانة لأن رصيد الشركة والذي صار الآن 30000ريال قد أصبح لا يساوي شيئا في عام (2010) نظرا لتغير قيمة النقود والتي أدت إلى أنه تعتبر قيمة 10000ريال في عام 2000 أكبر من قيمة 30000ريال في عام 2010 وهذا ما يسمى بتغير القيمة الزمنية للنقود .



اعتبار وجهة نظر الملاك :



من الضروري أن يحقق نشاط الإدارة المالية أهداف ملاك الشركة ، فإذا ما نظرنا من وجهة نظر الملاك وأهدافهم ، سهل علينا تحديد هدف الإدارة المالية ، فما هو قرار مالي جيد من وجهة نظر ملاك أسهم الشركة ؟



باختصار قرار مالي جيد يعني زيادة قيمة السهم وقرار مالي سئ يعني تقليل قيمة السهم . إذن نستطيع الآن تحديد هدف الإدارة المالية في الشركة بسهولة فنقول :



هدف الإدارة المالية هو تعظيم القيمة السوقية للأسهم العادية .



يقول د. منير هندي: فالقيمة السوقية للأسهم العادية تعكس كثيرا من المتغيرات التي تهم الملاك كمقدار العائد المتولد ، وتوقيت حدوثه ومدى استمراره ، ومدى التأكد بشأن احتمال تحقيقه.



وهذا الهدف الذي ذكرناه نستطيع فهمه بسهولة إذا ما نظرنا في الشركات المساهمة التي تبيع أسهمها في السوق ، ولكن ماذا عن الشركات الخاصة التي يمتلكها شخص واحد ، أو مجموعة من الشركاء دون أن يكون لها أسهم في السوق ؟



نستطيع الوصول إلى صيغة لتعريف هدف الإدارة المالية في مثل تلك الشركات بإجراء تعديل بسيط على التعريف السابق، فإن مجموع قيمة أسهم الشركة هو في حقيقة الأمر تعبير عن مجموع ثروة الملاك في هذه الشركة، إذن نستطيع أن نضع تعبيرا عاما للهدف من الإدارة المالية في أي شركة فنقول :



هدف الإدارة المالية هو تعظيم ثروة الملاك



على أننا ننبه في النهاية أنه يجب على المدير المالي للمنظمة أن يتخذ الطرق الشرعية الأخلاقية القانونية للوصول إلى ذلك الهدف، وعدم اتخاذ طرق الحيل الغير شرعية والوسائل الملتوية لتحقيق ذلك .



وإلى أن نلقاكم قريبا إن شاء الله لكم منا أطيب تحية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .



المراجع :



1- Essentials of corporate finance ,third edition : Ross Westerfield Jordan



2- الإدارة المالية مدخل تحليلي معاصر ، دكتور : منير إبراهيم هندي