يقوم نظام التكاليف الاستيعابية بتحميل التكاليف الصناعية المباشرة وغير المباشرة على وحدات الإنتاج وتشمل هذه التكاليف الصناعية على التكاليف الصناعية المتغيرة والتكاليف الصناعية الثابتة وتعرف هذه الطريقة بطريقة التكلفة الكلية أو طريقة التكلفة الاستيعابية أما طريقة التكلفة الحدية والمعروفة باسم التكلفة المتغيرة فإنها لا تعتبر التكاليف الثابتة من تكاليف الإنتاج ولا تسمح بتحميلها على الوحدات المنتجة لذلك تقتصر تكلفة هذه الوحدات على التكاليف الصناعية المتغيرة وحسب هذه الطريقة يتم طرح التكلفة المتغيرة الصناعية للوحدات المباعة والتكاليف المتغيرة التسويقية والإدارية من إيراد المبيعات لتحديد ما يعرف بهامش المساهمة وبعد ذلك تطرح المصروفات الصناعية الثابتة والتسويقية والإدارية الثابتة من هامش المساهمة للتوصل إلى رقم صافي الربح .


وبمقارنة النوعين نجد أن الفرق ينحصر في معالجة التكاليف الصناعية الثابتة حيث تعتبر هذه التكاليف ضمن تكلفة الإنتاج في طريقة التكلفة الكلية أو الاستيعابية بينما تعتبر مصروفات فترة من وجهة نظر طريقة التكلفة المتغيرة وهذا ينعكس على تقييم بضاعة أخر المدة .