هي العملية المنظمة لجمع وتقييم أدلة الإثبات عن مدى صحة العمليات والأحداث الإقتصاديه للتأكد من
من درجة التطابق مع المعايير الموضوعة ، وكذلك توصيل النتائج إلى الأطراف المعنية .
نستخلص من التعريف السابق ما يلي : -


التأكد من مدى تطابق القوائم المالية مع المعايير المحددة .
جمع وتقييم أدلة الإثبات .
تكوين رأي عن نتائج الفحص .
توصيل وإبلاغ هذا الرأي إلى الأطراف المعنية من خلال تقرير المراجعة .


تعرف أيضاً : -
مجموعة المفاهيم والفروض والمبادئ والمعايير التي تعني بفحص المستندات والسجلات والمعلومات التي تحتويها
القوائم المالية بهدف إبداء رأي بشأنها .
أيضاً تعرف : -
هي الفحص الإنتقادي المستقل والمنظم لأنظمة الرقابة الداخلية والمستندات والدفاتر والسجلات والمعلومات التي
تحتويها القوائم المالية بهدف
تحديد مدى دقة أنظمة الرقابة الداخلية .
ندى سلامة وصحة المستندات .
مدى وسلامة الدفاتر والسجلات .
مدى وسلامة وصحة المعلومات المسجلة في القوائم المالية .






ما هي أهداف المراجعة ؟


الهدف الأساسي منذ نشأة المراجعة هو تعقب الغش واكتشاف الأخطاء ، وبظهور شركات المساهمة وانفصال إدارة الشركة عن المساهمين زادت الأهمية لوجود مهنة المراجعة وذلك لاطمئنان المساهمين على مدى صحة نتائج الأعمال والمركز المالي .


1- إبداء رأي فني محايد عن مدى صدق وعدالة القوائم المالية للمنشاة محل المراجعة.
2- إبداء رأي فني محايد عن مدى كفاءة أداء إدارة المنشاة .
3- التحقق من الوحدة للنشاط أو البرنامج الخاضع للمراجعة على إحتياجاتة من الموارد بصورة اقتصاديه وأن استخدامه لهذه الموارد تم بكفاءة للحصول على أكبر قدر ممكن من المخرجات مع تقديم التوصيات اللازمة لتحسين ومحو أسباب الإسراف في حالة وجودها .
4- التحقق من أن النتائج المستهدفة من أداء النشاط او البرنامج الحكومي تحققت بأكبر قدرة من الفاعلية مع تقديم التوصيات اللازمة لتحسين الفاعلية الحد من أسباب الفشل التي تعترض إنجاز الأهداف المرجوة .
5- فحص المعلومات المتعلقة بالأنشطة الاجتماعية والبيئية للمنشاة .


من هم الجهات المستفادة من خدمات المراجعة ؟
الإدارة .
المستثمرون والمحللون الماليون .
أصحاب حقوق الملكية .
الإدارة الضريبية .
البنوك والدائنون والموردون .
العمال ونقاباتهم .
أجهزة التخطيط والمتابعة والرقابة على المستوى القومي .


ما هو دور المراجعة الخارجية ؟


إضافة الثقة على القوائم المالية ، أن القوائم المالية روجعت بواسطة مراجع خارجي هي الوسيلة المقبولة في الوقت الحاضر والتي تقدم بها شركات مساهمة المساهمة تقريرها إلى المساهمين والبنوك والدائنين والحكومة .


أذكر أنواع المراجعــــــــات ؟


1- تصنيف المراجعات من حيث مدى الإلزام بها


• مراجعة إلزامية
• مراجعة الإختيارية


2- تصنيف المراجعات من حيث نطاق وحجم المراجعة


• المراجعة الكاملة
• المراجعة الجزئية


3- تصنيف المراجعات من حيث الشخص الذي يقوم بها


• المراجعة الخارجية
• المراجعة الداخلية


4- تصنيف المراجعات من حيث المهام التي يتم مراجعتها


• مراجعة الأداء أو مراجعة الأعمال أو المراجعة الإدارية
• المراجعة المالية


5- تصنيف المراجعات من حيث توقيتها


• المراجعة المستمرة
• المراجعة النهائية


6- تصنيف المراجعات من حيث دوريتها


• المراجعة العادية ( الدورية )
• مراجعة الفحص لأغراض خاصة


مراجعة إلزامية


هي المراجعة الملزمة بموجب النصوص القانونية المنظمة لأعمال الشركات والهيئات والجمعيات وغيرها من الأشخاص
الإعتباريه الأخرى .


المراجعة الإختياريه


هي المراجعة التي تتم بمحض إدارة أصحاب المنشاة دون تدخل أو إلزام من أي جهة كما هو في الشركات والمنشآت التي
تنفصل فيها الملكية عن الإدارة مثل شركات الأشخاص.


المراجعة الكاملة


وهي المراجعة التي تشمل كافة المستندات وكافة الدفاتر والسجلات وكافة المعلومات وهي مراجعة تؤدي إلى إرتفاع
تكلفة الوكالة .


المراجعة الجزئية


وهي المراجعة التي تشمل جزءا ( نسبة ) من المستندات وجزء من القيود والمعلومات وهي مراجعة إختبارية .


المراجعة الخارجية


هي المراجعة التي تتم إسنادها إلى مراجع مساق عن إدارة الشركة يعرف بالمراجع الخارجي أو المحاسب القانوني


المراجعة الداخلية


هي المراجعة التي يقود بها مراجع من داخل الشركة وهو موظف تابع لإدارة الشركة .


مراجعة الأداء أو مراجعة الأعمال أو المراجعة الإدارية


هي مراجعة الأداء وفحص الأداء للتعرف على مدى التنفيذ أو مدى الإلتزام في الأداء بسياسات معينة .


ملاحظة
تعتبر المراجعة الإدارية أحد تطورات المراجعة الداخلية


المراجعة المالية


وهي المراجعة التي تدقق العمل المحاسبي للتأكد من مدى صحة المستندات وصحة الإثبات والتسجيل المحاسبي لعميلات
المنشاة وكذلك صحة الترحيل إلى الحسابات بدفتر الإستاذ وصحة ترصيد الحسابات وصحة إعداد ميزان المراجعة ... الخ .


المراجعة المستمرة


هي المراجعات التي تتم على مدار الفترة المحاسبية دون إنتظار حتى نهاية فترة المراجعة .


المراجعة النهائية


هي المراجعات التي تتم في نهاية الفترة .


المراجعة العادية ( الدورية )


هي المراجعة التي تتم بشكل دوري سنوي بهدف إبداء رأي فني يعرضه في تقرير دوري سنوي .


مراجعة الفحص لأغراض خاصة


هي المراجعة بشكل غير دوري لغرض خاص يحدده طالب الفحص مثل الفحص الذي يتم بناء على طلب المستثمر
في شراء المنشاة أو شراء حصة فيها .




ما هي العلاقة بين المراجعة والرقابة الداخلية ؟


المراجعة الرقابة الداخلية
هي التحقق من أن العمليات التي حدثت فعلاً قد قيدت طبقا ً للمبادئ المحاسبية المتعارف عليها
- الحسابات الختامية تعبر عن النتيجة الفعلية للمنشاة
- الميزانية تعبر عن المركز المالي
- المراجع يبدأ بفحص المراجعة الداخلية للتأكد من مدى صحة الحسابات ودقة النظام المتبع ، بعد التأكد من قوة النظام يقوم بتحديد كمية الاختبارات لأداء مهمته وإبداء راية المحايد عن مدى صدق وعدالة القوائم المالية . الخطة التنظيمية وجميع الإجراءات والوسائل والطرق والمعايير التي تتبع داخل المشروع والتي من شأنها المحافظة على أصولة والتأكد من دقة وصحة البيانات المحاسبية المسجلة في الدفاتر ودرجة الاعتماد عليها وتحقيق أكبر قدر من الكفاية والإنتاجية في عمليات المنشاة والالتزام بتنفيذ السياسات الإدارية المرسومة .


مقارنة بين المحاسبة والمراجعة ؟


المحاسبة
هو علم يتكون من مجموعة من النظريات التي تبحث في تسجيل وتبويب العمليات المختلفة التي تجريها المنشأة ويكون لها تأثير على مركزها المالي ، وعرض نتائحها من ربح أو خسارة خلال فترة معينة


المراجعة
علم يتكون من القواعد والمبادئ العلمية التي تنظم عملية فحص وتدقيق البيانات والمعلومات المحاسبية المسجلة بالدفاتر والمستندات للتأكد من صحتها ودرجة الاعتماد عليها وعن مدى دلالة القوائم المالية على نتيجة أعمال المنشاة ومركزها المالي .




(( عمل المراجع يبدأ من حيث ينتهي عمل المحـــــــــاسب ))