يوضح التاريخ الاقتصادي ان نظام قاعده الصرف بالذهب كان هو النظام السائد في العلاقات النقديه الدوليه لتسويات المدفوعات وبمقتضي قاعده الصرف بالذهب فإنه يتم تسويه المدفوعات الدوليه بعمله اجنبيه ترتبط ارتباط مباشر بقاعده الذهب وهذا يعني ان قيمه العمله انما ارتبط بعمله اخري تسير علي قاعده الذهب كارتباط الجنيه المصري بالجنيه الاسترليني وحيث ان الاسترليني يرتبط بقاعده الذهب فينتج عن ذلك ارتباط الجنيه المصري بطريقه غير مباشره بقاعده الذهب ولقد قام هذا النظام بأداء دوره بطريقه مرضيه حتي الحرب العالميه الاولي ولكن عجز عن القياس بنفس الدور بعد ذلك