خصائص الاقتصاد الإسلامي
الخاصية الأولى : الاقتصاد جزء من الإسلام : انفصال الأنظمة الاقتصادية عن القيم والأخلاق ؛ لأنها بشرية ، فأهم ما يميز الاقتصاد الإسلامي ارتباطه التام بالدين .
1. اقتصاد تعبدي :
 كرامة العمل و الارتقاء به إلى درجة العبادة
 حديث كعب بن عجرة ، تعريف العبادة .
 الطابع التعبدي حافز على الإنتاج
 الحافز المادي ليس الهدف الوحيد بل يرتبط برضاء الله ، والبعد الزمني في أهدافه " أفحسبتم أنما خلقناكم .. " " قل إن صلاتي ... "
2. رقابة ذاتية :
 أهمية هذه الرقابة على الاقتصاد
 ( وهو معكم أينما كنتم ) ( إن الله لا يخفى عليه.. )
 الفرق بين الرقابتين ( أشد و أكثر فاعلية ، تحقق جميع الأهداف ، عدم التهرب من الحقوق المفروضة ، ضمان سلامة الاقتصاد )
 أمثلة ( أبو طلحة مع ضيفه ، الامتناع عن خلط اللبن بالماء ) " و يطعمون الطعام على حبه "
الخاصية الثانية : اقتصاد متوازن :
1. توازن بين المصلحة الفردية والجماعية :
 الأخذ بهما وعدم إغفال إحداهما
 الفرد والجماعة ليسا خصمين
 تغليب مصلحة الجماعة عند التعذر ( تلقي الركبان ، بيع الحاضر للبادي ، الاحتكار ، الشفعة )
2. توازن بين الروح والمادة :
 حث الإسلام عليهما ( فإذا قضيت الصلاة فانتشروا.. ) و ( وابتغ فيما آتاك ...)
 إنكار السنة للرهبنة " أيكم كان يكفيه .... "
 عدم مراعاة الأنظمة الاقتصادية للقيم الروحية والأخلاقية ، فالشيوعية تنكر الدين ، والرأسمالية قصرته على الكنيسة .
الخاصية الثالثة : اقتصاد أخلاقي :
عدم الفصل بينهما بخلاف الأنظمة الأخرى .
من أخلاق الإسلام : ( السماحة ، الصدق،الأمانة،الابتسامة ، غض البصر ، عدم رفع الصوت ، الإنفاق كقصة أبي بكر ، وعثمان ، وعبدالرحمن بن عوف )
أثر هذه الأخلاق ( انتشار الإسلام ، نقاء المعاملات ، تماسك المجتمع )
الخاصية الرابعة : اقتصاد موضوعي :
عدم التفريق في التعامل كالأمانة مع الكل وتحريم الربا للكل والتعاون على الخير مع الكل