كيفية المعالجة المحاسبية لعمليات تحويل الحسابات الجارية
________________________________________
تقوم المراجع العلمية باجراء معالجة محاسبية لعمليات التحويل للحسابات الجارية كالتالي : ــ


×× من حـ / الحسابات الجارية " العميل طالب التحويل "
×× إلى حـ / الحسابات الجارية " العميل المستفيد من التحويل "




و السؤال هنا ...
من واقع نظريات المدين و الدائن و بنظره من داخل دفاتر البنك فان الحساب المدين مفروض يكون هو الحساب إللي زاد " أخذ " من البنك و الحساب اللي نقص " أعطى " يكون دائن ؟؟
حاولت التطبيق على القيود السابقة و جدت العكس . ... المطلوب شرح للمعالجة يقنعني بها ؟؟؟
و شكراً ..
بسم الله الرحمن الرحيم
اخى الفاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هناك فرق بين طبيعة الحساب وبين توجيه الحساب وأوضح ذلك فأقول
الخصوم والألتزامات طبيعتها دائنة ( بمعنى أن رصيدها يجب دائما أن يكون دائنا )
والأصول والأرصدة المدينة الأخرى طبيعتها مدينة ( بمعنى أن أرصدتها يجب ان تكون مدينة )
أما توجيه الحساب فيمكن أن يكون الحساب فى القيد المزدوج إما دائنة أو مدينة
فالأصل الذى يزيد يكون مدين فى القيد المحاسبى مثلا عند زيادة الصندوق بقيمة مبيعات بضاعة يكون القيد
××××× من حـ / الصندوق
××××× إلى حساب المبيعات
والأصل الذى ينقص يكون دائنا فى القيد المحاسبىمثل اذا صرفت بضاعة من المخازن
××××××× من حـ / تكاليف الإنتاج
×××××× إلى / حـ مواد المخازن
فمن المعروف ان ح / الصندوق وح / مواد المخازن مدين فى طبيعته ولكنه جاء فى القيد مرة مدين ومرة دائن
وكذلك الحال بالنسبة للحسابات التى طبيعتها دائنة مثل الموردين ومقاولى الباطن وهكذا
فمرة يكون المورد دائن فى القيد عندما يقوم بتوريد بضاعة بالحساب ومرة يكون مدين عند استلام دفعة من الحساب
كذلك إذا كان لديك حسابان فى بنكين مختلفين ومعروف أن حساب البنك مدين فإذا أصدرت تعليمات لبنك منهما بتحويل مبلغ إلى البنك الآخر مكيف سيكون التوجيه المحاسبى لهذه العملية
سيكون كالآتى
×××××× من حـ / البنوك حساب رقم 0000000 البنك الأهلى
××××××× إلى حـ البنوك حساب رقم 0000000000 البنك الوطنى
فهنا اصبح حساب البنوك مرة مدين ومرة دائن والأصل فى ذلك


الأصل الذى يزيد يكون مدين فى القيد
والأصل الذى ينقص يكون دائن فى القيد
الخصم الذى يزيد يكون دائن
والخصم الذى ينقص يكون مدينا