تطور مهنة تدقيق الحسابات
________________________________________
المبحث الاول
تطور مهنة تدقيق الحسابات
يهدف هذا المبحث الى التمهيد لموضوع تدقيق الحسابات من حيث التطور التاريخي , وماهيته ,واهدافه , واهميته , كما يتناول هذا المحبث انواع تدقيق الحسابات .
ولتحقيق هذه الاهداف تم تقسيم هذا المبحث الى الموضوعات التالية:
1/1 التطور التاريخي لمهنة تدقيق الحسابات
1/2 ما هية تدقيق الحسابات
1/3 اهداف تدقيق الحسابات
1/4 اهمية تدقيق الحسابات
1/5 انواع تدقيق الحسابات


1/1 التطور التاريخي لمهنة التدقيق:
تستمد مهنة التدقيق نشأتها من حاجة الإنسان للتحقق من صحة البيانات المحاسبية التي يعتمد عليها في اتخاذ القرارات و رسم السياسات.
وبالاعتماد على الوثائق التاريخية يتبين لنا أن المصريين القدماء كانوا يسجلون العمليات النقدية ثم يدققونها للتأكد من صحتها.
وفي ذلك الحين كان المدقق وقتها يستمع لما يتم قراءته من الحسابات المسجلة في الدفاتر للوقوف على مدى صحتها.
وهكذا نجد أن كلمة تدقيق Auditing مشتقة من كلمة لاتينية Audire ومعناها يستمع.
ومع اتساع و تطور النشاط الاقتصادي في العالم, أصبحت مهنة التدقيق تأخذ منحاً آخر.
"في عام 1581 ظهرت أول منظمة مهنية في ميدان التدقيق في فنيسيا. و مع زيادة الحاجة لهذه المهنة, ما لبث و أن قامت الدول الأخرى إلى تنظيم هذه المهنة. و كان لبريطانيا فضل السبق في تنظيم هذه المهنة. وعندها أنشئت جمعية المحاسبين القانونيون عام 1854 و من ثم في فرنسا عام 1881 والولايات المتحدة الأمريكية عام 1882 و ألمانيا عام 1896."
أما في الشرق العربي فكان لمصر فضل السبق في هذا المجال, مزاولة المهنة دون تنظيم حتى عام 1909 عند صدور أول قانون لتنظيم مزاولة مهنة التدقيق. و في سوريا صدر القانون المنظم للمهنة عام 1958.
" أما في الأردن, يرجع الفضل إلى قانون رقم (10) لسنة 1961 الذي عمد على تنظيم مزاولة مهنة التدقيق."
2/1تعريف التدقيق:
التدقيق الخارجي :
" هو فحص أنظمة الرقابة الداخلية و البيانات و المستندات و الحسابات الخاصة بالمشروع تحت التدقيق فحصاً انتقادياً منظماً يقصد الخروج برأي فني محايد عن مدى دلالة القوائم المالية عن الوضع المالي لذلك المشروع في فترة زمنية معينة و مدى تصورها لنتائج أعمالها من ربح أو خسارة عن تلك الفترة."
كما أنه عرفت جمعية المحاسبة الأمريكية AAA مفهوم التدقيق :
" عملية منتظمة و موضوعية للحصول على أدلة إثبات و تقويمها فيما يتعلق بحقائق حول وقائع و أحداث اقتصادية و ذلك للتحقق من درجة التطابق بين تلك الحقائق و المعاني المحددة و إيصال النتائج إلى مستخدمين المعلومات المهتمين بذلك التحقق ".
ويعرف تدقيق الحسابات أيضاُ:
" التحقق الإقتصادي المنتظم لأدلة و قرائن الإثبات لما تحويه دفاتر و سجلات المنشأة من بيانات في إطار مبادئ محاسبية متعارف عليها من خلال برنامج محدد مقدماً بهدف إبداء الرأي الفني المحايد في صدق و عدالة التقارير المالية لقراء و مستخدمي هذه التقارير ".


و يعرف التدقيق الداخلي:
" نشاط مستقل لتقويم داخل المشروع يعمل على مراجعة الأعمال المحاسبية و المالية و الأعمال الاخرى و ذلك لخدمة الإدارة, و كما يعتبر رقابة إدارية تقوم بقياس و تقويم الوسائل الأخرى للرقابة ".